أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ ( 105 ) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ( 106 ) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ( 107 ) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ( 108 )

قوله عز وجل: ( أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ ) يعني القرآن, تخوفون بها, ( فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ ) ( قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا ) قرأ حمزة والكسائي: « شقاوتنا » بالألف وفتح الشين, وهما لغتان أي: غلبت علينا شقوتنا التي كتبت علينا فلم نهتد. ( وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ) عن الهدى. ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا ) أي: من النار, ( فَإِنْ عُدْنَا ) لما تكره ( فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) ( قَالَ اخْسَئُوا ) أبعدوا, ( فِيهَا ) كما يقال للكلب إذا طرد: اخسأ, ( وَلا تُكَلِّمُونِ ) في رفع العذاب, فإني لا أرفعه عنكم, فعند ذلك أيس المساكين من الفرج, قال الحسن: هو آخر كلام يتكلم به أهل النار ثم لا يتكلمون بعدها إلا الشهيق والزفير, ويصير لهم عواء كعواء الكلاب لا يفهمون ولا يفهمون, روي عن عبد الله بن عمرو: أن أهل جهنم يدعون مالكا خازن النار أربعين عاما: يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ ( الزخرف - 77 ) فلا يجيبهم, ثم يقول: إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ ( الزخرف - 77 ) , ثم ينادون ربهم: ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) فيدعهم مثل عمر الدنيا مرتين ثم يرد عليهم: ( اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) فلا ينبس القوم بعد ذلك بكلمة إن كان إلا الزفير والشهيق.

وقال القرطبي: إذا قيل لهم: « اخسئوا فيها ولا تكلمون » انقطع رجاؤهم, وأقبل بعضهم ينبح في وجه بعض, وأطبقت عليهم.

إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ( 109 ) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ ( 110 ) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ ( 111 )

( إِنَّهُ ) الهاء في « إنه » عماد وتسمى أيضا المجهولة, ( كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي ) وهم المؤمنون ( يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ) ( فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا ) قرأ أهل المدينة وحمزة والكسائي: « سخريا » بضم السين هاهنا وفي سورة ص, وقرأ الباقون بكسرهما, واتفقوا على الضم في سورة الزخرف. قال الخليل: هما لغتان مثل قولهم: بحر لجي, ولجى بضم اللام وكسرها, مثل كوكب دري ودري, قال الفراء والكسائي: الكسر بمعنى الاستهزاء بالقول, والضم بمعنى التسخير والاستعباد بالفعل, واتفقوا في سورة الزخرف بأنه بمعنى التسخير, ( حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ) أي: أنساكم اشتغالكم بالاستهزاء بهم وتسخيرهم, ( ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ ) نظيره: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ ( المطففين - 29 ) قال مقاتل: نـزلت في بلال وعمار وخباب وصهيب وسلمان والفقراء من الصحابة, كان كفار قريش يستهزئون بهم . ( إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا ) على أذاكم واستهزائكم في الدنيا, ( أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ ) قرأ حمزة والكسائي « أنهم » بكسر الألف على الاستئناف, وقرأ الآخرون بفتحها, فيكون في موضع المفعول الثاني إني جزيتهم اليوم بصبرهم الفوز بالجنة.

قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ ( 112 ) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ ( 113 ) قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلا قَلِيلا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ( 114 ) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ ( 115 )

( قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ ) قرأ حمزة والكسائي: « قل كم لبثتم » على الأمر. ومعنى الآية : قولوا أيها الكافرون, فأخرج الكلام مخرج الواحد, والمراد منه الجماعة, إذ كان معناه مفهوما, ويجوز أن يكون الخطاب لكل واحد منهم, أي قل يا أيها الكافرون, وقرأ ابن كثير: قل كم, على الأمر, وقال « أن » على الخبر, لأن الثانية جواب, وقرأ الآخرون: « قال » فيهما جميعا, أي: قال الله عز وجل للكفار يوم البعث: كم لبثتم؟ ( فِي الأرْضِ ) أي: في الدنيا وفي القبور ( عَدَدَ سِنِينَ ) ( قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ) نسوا مدة لبثهم في الدنيا لعظم ما هم بصدده من العذاب, ( فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ ) الملائكة الذين يحفظون أعمال بني آدم ويحصونها عليهم. ( قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ ) أي: ما لبثتم في الدنيا, ( إِلا قَلِيلا ) سماه قليلا لأن الواحد وإن طال مكثه في الدنيا فإنه يكون قليلا في جنب ما يلبث في الآخرة, لأن لبثه في الدنيا وفي القبر متناه, ( لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) قدر لبثكم في الدنيا . قوله عز وجل : ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا ) لعبا وباطلا لا لحكمة, وهو نصب على الحال, أي: عابثين. وقيل: للعبث, أي: لتلعبوا وتعبثوا كما خلقت البهائم لا ثواب لها ولا عقاب, وهو مثل قوله: أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى ( القيامة - 36 ) , وإنما خلقتم للعبادة وإقامة أوامر الله عز وجل , و ( وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ ) أي: أفحسبتم أنكم إلينا لا ترجعون في الآخرة للجزاء, وقرأ حمزة والكسائي ويعقوب لا « ترجعون » بفتح التاء وكسر الجيم.

أخبرنا عبد الواحد المليحي, أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن سمعان, أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني, أخبرنا حميد بن زنجويه, أخبرنا بشر بن عمر, أخبرنا عبد الله بن لهيعة, أخبرنا عبد الله بن هبيرة, عن حنش, أن رجلا مصابا مر به على ابن مسعود فرقاه في أذنيه: ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا ) حتى ختم السورة فبرأ, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « بماذا رقيت في أذنه » ؟ فأخبره, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « والذي نفسي بيده لو أن رجلا موقنا قرأها على جبل لزال » .

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ( 116 ) وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ( 117 ) وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ( 118 )

ثم نـزه الله نفسه عما يصفه به المشركون, فقال جل ذكره: ( فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ) يعني السرير الحسن. وقيل: المرتفع. ( وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ ) أي: لا حجة له به ولا بينة, لأنه لا حجة في دعوى الشرك, ( فَإِنَّمَا حِسَابُهُ ) جزاؤه, ( عِنْدَ رَبِّهِ ) يجازيه بعمله, كما قال تعالى: ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ ( الغاشية - 26 ) , ( إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ) لا يسعد من جحد وكذب. ( وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ) .